تطور الإنسداد متصل بتصلب الشريان المتصل بأوعية الكلى ,حيث يعتبر تضيق الأوعية يؤدي الى صعوبة الى في التحكم في إرتفاع ضغط الدم أو ضعف في وظائف الكلى وإنسداد مفاجئ في الأوعية الكلوية أمر نادر جدا للغاية ,عادة ما يكون الإنسداد خبيث ولا تظهر الأراض حتى المرحلة الأخيرة حيث يمكن تشخيص هذا المرض عن طريق الموجات الصوتية الملونة ,توفر طرق التصوير معلومات مهمة حول سبب تضيق الأوعية الدموية .

في حالة الإنسداد الجاد يتم تصوير الأوعية ويتم إجراء قسطرة رقيقة ويتم تنفيذ العلاج عبر إذابة الجلطة في الشريان إذا لوحظ تضييق في وقت لاحق ,يتم  علاجه باستخدام البالون أو عبر الدعامات ,تعتبر عملية رأب الأوعية الدموية بالبالون أو الدعامة هو العلاج المثالي للتضيق المزمن ,إذا كانت هذه العلاجات لا يمكن تطبيقها أو نجاحها يمكن تجربة العلاج الجراحي .